صورة للتأمل: قصة الخلاص

عام 1994، رسم الأب م. المقاري هذه الرسمة بعد أن قضى ساعاتٍ طويلةً في الصلاة والتأمل في قصة خلاص المسيح – له المجد – وأسماها “قصة الخلاص”. قال: “أتت فكرة هذه الرسمة من الصلاة وهي ثمرة الصلاة فلا أحد يستطيع أن يدرك معنى الخلاص إلا بإلهام من الروح القدس. انظر إلى المسيح وهو يروي الخروف من دمه الأقدس: ما هذا الحب العجيب؟”.

ومنذ ذلك الحين، ظلت هذه الصورة غير معروفة إلا عند القليلين. نقدمها للقارئ ظانين أنه يمكنها أن تكون موضوع تأمل أثناء أسبوع الآلام لما تشمله من معانٍ إيمانية وروحية عميقة.

***

الرب يسوع الراعي الصالح ومن حوله خرافه الناطقة – أي شعبه – وهو يرويهم من دم ذبيحة نفسه المعطي الحياة الأبدية فعل القيامة.

نلاحظ في الصورة:

  • الرب يسوع على ركبتيه خروف يسقيه من كأس يتلقَّى فيه دمه النازف من جروحه، وباقي الخراف تربض في سلام بعد أن رشقت وتذوقت دم الحياة؛

  • الرب يسوع المصلوب والرب يسوع القائم هما وجهان لعملة واحدة أي لا يمكن لأحد أن يأخذ القيامة دون أن يعبر على الصليب، وخلف كل صليب قيامة؛

  • إن الرب يسوع المصلوب يمسك براية النصرة. ومع الرب القائم وأعلى الراية حمامة رمز الروح القدس الواهب قوة القيامة؛

  • إن الصليب غير موجود خلف المصلوب ولكنه خلف المسيح القائم وهذا يعني أن الصليب تحوَّل إلى مجد وافتخار وصار له هالة مجد غير هالة القيامة.

  • يوجد يدان تسندان رأي الرب يسوع المصلوب وهما يمثلان يدي الآب عندما نكَّس رأسه وسلم الروح؛

  • الرب يسوع القائم يرفع يمينه قائلًا: “أنا هو القيامة والحق والحياة”؛

  • الملاكان أعلى الصورة يسبحان “قدوس القوي الذي أظهر بالضعف ما هو أعظم من القوة” وذلك بالرايتين الممسكان بهما؛

  • أما الملائكة التي أسفلهما فهما يمسكان براية مكتوب بها تسبحة الشهداء “ذُبحتَ واشتريتَنا لله بدمك” من سفر الرؤيا.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

نُشر حديثًا

قداسة البابا

قيامة المسيح أعطتنا إنسانية جديدة

المسيح قام … بالحقيقة قام … إنها تهنئة القيامة المجيدة والتي تعيِّد بها جميع كنائس العالم. لقد خَلَقَ الله العالَم في كل نوع من النباتات والحيوانات والطيور أعدادًا كثيرة، وكذلك من الأسماك ومن الزواحف من كل شيء، أمَّا عندما خلق آدم فقد خلقه منفردًا متميزًا، خلقه على صورته ومثاله، ذا ضمير صالح … وقلب طاهر … وعقل متميِّز.

اقرأ المزيد...
آخر أخبار الدير

المسيح قام! عيد قيامة مجيد 2022

الرَّبَّ يأتي إلى النُّفوس الَّتي تطلبه، يأتي إلى عمق جحيم القلب، وهناك يأمر الموتَ قائلًا:
”أَخرِجِ النُّفوسَ المغلَق عليها، الَّتي تطلبني، تلك الَّتي تحتجزها بقسوة!“.

ثمَّ إنَّه يَشقُّ الحجارة الثَّقيلة الجاثمة على النَّفس، ويفتح القبور، ويقيم الميت الحقيقيّ، ويُخرِج من غياهب السِّجن النَّفسَ المغلَق عليها.

اقرأ المزيد...

تبرع لمساندة أنشطة الدير ونشكر أي مساهمة منكم مهما كانت صغيرة.

ويمكنكم التبرع لمشروع إخوة الرب وهو مشروع لمعونة الأيتام والفقراء (مشروع الملاك ميخائيل) أسسه الأب متى المسكين ويعوله دير القديس أنبا مقار.

Donate to support the Monastery’s activities or for the “Archangel Michael Coptic Care” program which helps orphans and needy people in Egypt.
FOR US CITIZENS
“Archangel Michael Coptic Care” has been registered in the USA to serve and help the poor of Egypt in a significant way. Our Tax ID # is: 43-1957120. Your contribution is all TAX DEDUCTIBLE. You will receive a yearly report of your contribution for your tax record. Please write the check to: Archangel Michael Coptic Care. Mail your check to: P.O. Box # 1574, Centreville, VA 20122, USA or donate with credit card or Paypal.